منتدى نور ابوقرين
ارحب بك ايها الزائر في منتدى نور ابوقرين ارجو منك التسجيل والمشاركة


منتدى نور ابوقرين صوتيات برامج فيديو وغيرها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القصه للفائده : ان الانسان مهما كبر ومهما صار يبقى على حاله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 133
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 13/08/2010
العمر : 26
الموقع : http://noor.nicealbums.com

مُساهمةموضوع: القصه للفائده : ان الانسان مهما كبر ومهما صار يبقى على حاله    الأربعاء سبتمبر 08, 2010 1:27 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اقدم لكم هذه القصه للفائده : ان الانسان مهما كبر ومهما صار يبقى على حاله





الشحاذة



حكوا انه في قديم الزمان كان ملك انطلق إلى الصيد فمر في المدينه بامراة عجوز ومعها صبية في العاشرة من عمرها لم ير مثل جمالها وحسنها لكأن

القمر يمشي على الارض .
كانت الصبية ترافق العجوز العمياء وتطرق الابواب بعصاها وتسألهم صدقة . فلما رأى الملك جمال الصبية قال لوزيرة :

- من الحيف ان تنشأة هذه الصبية الحسناء في احضان هذه العجوز الشمطاء فتعلمها الشحاذة .. وانها لو نشأت في نعمة وتلقت تربية لاصبحت أهلاً في معاشرة الملوك .
- أجاب الوزير :
- ان مايقوله مولاي الملك حق , ولكن التربيه تحتاج إلى استعداد ذاتي وألا لاطائل من ورائها جدوى فيها..ان هذه الصبية ومذ فتحت عينيها ووعت ماحولها

رأت هذه العجوز وهي تطرق أبواب البيوت وتسأل الناس الصدقات , فنشأت وكبرت مما تجبله العجوز من هذه الطريق .

ولو ان ألف افلاطون بذل جهد في قلع هذه الملكه من وجودها لعجوزا لانها نشأت منذ ولادتها على هذه الصفه ولن تفلح معها تربيه المربين .

قال الملك : ايها الوزير ان رأيك لا يتماشى مع رأيي ولكن كما تؤثر الكيمياء في النحاس والربيع في الشجر فان التربيه تؤثر في البشر .


قال الوزير : ان قبول التربية امر ذاتي لا كسبي عارض . فما لم يوجد استعداد ذاتي في الشخص لتقبل التربيه فأنه لن يتأثر بها .
وهذا المعنى في الببغاء وغيرها من الطيور اننا نجد سائر الطيور لا تتعلم من الملقن شيئاً لأنها تمتلك مثل قابيلة الببقاء .


ولو جئنا بمئة مثل " لقمان " ليعلم طيراً كيف ينطق ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً , ولكن طفلاص صغيراً بإمكانه ان يعلم الببقاء ذلك .
قال الملك :
-انني سأربي هذه الصبية لاكشف لك الحقيقية.


أمر الملك ان يهبوا المراة العجوز مبلغاً كبيراً من المال يغنيها عن التماس الصدقات , وأخذوا منها الصبية ليذهبوا بها إلى القصر .


وعين الملك لها نساءً علاقات عالمات من اجل تربيتها ومراقيتها , فنشأت الصبية في ذلك القصر وتفتحت انوثتها , حتى اذا بلغت الربعة عشر من عمرها أصبحت كالقمر في ليله الربع عشر .
فأمر الملك حينئذ بتزين القصر لاستقبالها وأعلن انه سيعقدها لنفسه ويصطفيها زوجة له .


وكان الملك يزداد حباً كل يوم ,فيتردد على قصرها ويجالسها ويتحدث اليها ويتضاعف اعجابه بها .


وهكذا كان سعيد كلما رأى وزيره عرض به قائلاً له : أرايت كيف أصبح كلامك ...أنه لم يكن الا وهماً وخيالاً .
وكان الوزير يجيب : مازلت على رأيي ولسوف يظهر صدق كلامي .


ومضت مده ومر زمان .
جاء الملك إلى القصر زوجته على غير المعتاد ودخل حجرتها في غير الوقت المعتاد , فلم ير لها أثراً فسأل الخدم والجواري عنها فقيل له : انها تذهب إلى


حجرة وتوصد الباب كل يوم وتمضي فيها ساعتين ثم تخرج , فلا نعلم عنها وعن حالها في الحجرة شيئاً !
ظن الملك ان الحجرة محل استراحتها فانتظر ولكن دون جدوى .


فنهض والقى نظره من النافذة , فرأى تلك الفتاة ترتدي نفس ثيابها التي جاءت بها قبل اعوام , وانها ترتديها لتذهب إلى المدينة وتتسلى بعملها القديم تسأل العابرين وتترحمهم .



وهكذ انتهت القصة
اتمنى ان تنال اعجابكم
وان شاء الله نشوف ردودكم

تحياتي لكم :

_________________


!!كلما زادت الإنتقادات من حولي علمت أني في المقدمه,,,!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor.nicealbums.com
 
القصه للفائده : ان الانسان مهما كبر ومهما صار يبقى على حاله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور ابوقرين :: قسم القصص المنوعة-
انتقل الى: